ماذا نعني بعملية تكبير القضيب أو العضو الذكري؟ ربما تكون قد سمعت عن تلك العملية من قبل، إلا أنها عملية تمتلك العديد من التفاصيل، ويثار عنها الكثير من الشائعات والأقاويل.

في مقال اليوم نتعرف على الوسائل المستخدمة كعلاج لتكبير القضيب، كما نتعرف على خدمة مشابهة لها يطلق عليها “تطويل القضيب”.

المقصود بعلاج لتكبير القضيب

كثيرًا ما يربط الرجال نجاح علاقتهم الزوجية بحجم وشكل العضو الذكري بالرغم من عدم حقيقة ذلك الأمر! وقد تتمادى أفكار البعض ليعتقد أن عدم حَمل الزوجة لم بعد مرور عدة سنوات من الزواج قد ينتج عن قِصَر أو صِغَر حجم العضو الذكري.

عادة ما يلجأ أولئك الرجال -بسبب تلك المعتقدات- إلى البحث عن وسائل تساعدهم على تكبير القضيب سواء بالطرق الطبيعية أو من خلال زيارة أحد أطباء أمراض الذكورة.

بداية لا بد من توضيح أن حجم القضيب الطبيعي يتراوح محيطه ما بين 4 إلى 5 بوصات، وما هو دون ذلك فقد يوصف بصِغر الحجم وهي حالات نادرة، أما غالبية الرجال فيمتلكون قضيب متوسط الحجم.

ونعني بما سبق أن نسبة ضئيلة من الرجال بحاجة فعلًا إلى تكبير القضيب، أما الباقي فهم يتوهمون صِغَر العضو الذكري.

هناك العديد من الوسائل يمكن اللجوء إليها كعلاج لتكبير العضو الذكري، من أبرزها:

  • عملية شفط الدهون، عبر سحب دهون من أجزاء من الجسم ثم حقنها في العضو الذكري ليزداد حجمه.
  • عملية زراعة السيليكون في القضيب، كما يحدث في عمليات تكبير الثدي عند السيدات أو عمليات تكبير المؤخرة.
  • عملية إجراء قطع جزئي في الصفن.

هل يمكن استعمال علاج لتكبير الذكر وتأخير القذف معًا؟

لننتقل الآن إلى مشكلة حقيقية تصيب الرجال ألا وهي سرعة القذف. يُعد الرجل مصابًا بسرعة القذف عندما يقذف السائل المنوي في مدة أقصر من المدة الطبيعية المطلوبة لإشباع الزوج والزوجة. وتشيع تلك الحالة بين الرجال، فهي تُصيب واحدًا من كل ثلاثة رجال.

عند محاولة البحث عن علاج لتكبير الذكر وتأخير القذف فإنك لن تجد طريقة واحدة لتحقيق الأمرين معًا، إلا أنه يُمكن حل كل مشكلة منهما على حدة.

سابقًا ذكرنا الوسائل المساعدة في تكبير القضيب والتي تحتاج جميعها إلى التدخل الجراحي، أما بالنسبة إلى تأخير القذف فهناك طرق عديدة لعلاج المشكلة، من أهمها:

  • العلاج الدوائي باستخدام مضادات الاكتئاب والكريمات الموضعية المخدرة تحت الإشراف الطبي.
  • العلاج النفسي.
  • ممارسة تمارين كيجل لتقوية عضلات الحوض، والتي تتضمن العضلات المساعدة على القذف.

علاج لتطويل الذكر، حقيقة أم خيال؟

ذكرنا في السابق أن قِصَر العضو الذكري وهم يسوق بعض الرجال إلى الرغبة في تكبير القضيب دون وجود حاجة حقيقية، وهو ما يحدث أيضًا في حال رغبة الرجل تطويل القضيب، فطول القضيب هو الآخر لا يرتبط بأداء الرجل أثناء العلاقة الجنسية.

ومع ذلك نسرد لكم كافة الوسائل المستخدمة في تطويل القضيب، وتشمل:

  1. قطع الرباط الواصل بين القضيب وعظام الحوض، ويُعد هذا الإجراء الأكثر شيوعًا كعلاج لتطويل الذكر.
  2. فقدان الوزن، وتساهم تلك الطريقة في الحصول على قضيب أكبر نتيجة اختلاف شكل الجسم.
  3. عمل تدليك يومي للعضو الذكري مع استعمال الحرارة والزيوت المرطبة.

في الختام دعونا ننضحكم بنصيحة هامة، وهي عدم الانجراف خلف كل ما يشيع عن العلاقات الزوجية والصحة الجنسية؛ فالبعض يدعي العلم بكيفية علاج كل المشاكل التي تؤثر على العلاقة الزوجية، وهو غالبًا ما يكون دربًا من الخيال.

بدلًا من الاعتماد على مثل تلك الشائعات عليك بالتوجه الفوري إلى طبيب الذكورة المختص لتحديد أسباب المشكلة التي تعانيها، ومن ثَم وضع خطة علاجية متكاملة.